اهلا وسهلا بكم في منتديات قبيلة آل مرير ستجدون كل ما يسركم تفضلوا بالتسجيل



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية قيادة المرأة السعوديه للسيارة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن آل مرير
مشرف
مشرف
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 47
نقاط : 99
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: قضية قيادة المرأة السعوديه للسيارة   الإثنين يوليو 18, 2011 12:32 pm





قضية قيادة المرأة السعوديه للسيارة



تظل ظاهرة الحوار في المجتمع السعودي ولله الحمد ظاهرة حضارية مهما بلغت حدتها ومهما تشعبت مواضيعها ومجالاتها، ومهما تعددت أطرافها واختلفت صفاتهم وثقافاتهم .. وهذه الظاهرة هي خصلة سعودية فريدة وهي أهم وأعظم صور البحث عن أفضل مايمكن تحقيقه لهذا الوطن !! وخلال السنوات العشرين الماضية يمكن القول إن المجتمع السعودي شهد وعايش أعظم وأكثر وأخطر وأصعب صور النقاشات والحوارات الاجتماعية في الكثير من المجالات والتي شارك فيها عدد كبير من المختصين والمعنيين من كافة شرائح المجتمع وبدرجة غير مسبوقة في عدد وفي نوعية هذه النقاشات، ووصلت مراحل النقاش في بعض الحالات إلى أشدها ومع ذلك الشدّ لم تتجاوز حدود هذه الحوارات وهذه النقاشات الحدود الاجتماعية العليا التي يدركها ويعيها ويحترمها جيداً كل أطراف الحوار، ويقدرونها بكل أدب وبكل هدوء وهذه ولله الحمد صفة اجتماعية نابعة من وطنية غير مستغربة في أبناء هذا الوطن !!
نعم .. نتحاور .. نختلف .. نغضب.. نقترب .. نتباعد ... وفي أحيان أخرى يشتد حوارنا ويصل الشد إلى ذروته .. لكن كما في البداية هو في الختام نلتقي ونتفق على حب الوطن وعلى الولاء للقيادة ... ومن هنا تذوب كل صور الخلافات في كل الآراء وهذه ولله الحمد أيضاً من أفضل وأغلى خصال الوحدة الاجتماعية التي ننعم بها في هذا الوطن لأننا مجتمع ندرك في كل مناطقنا وبكل شرائحنا أننا في وطن مختلف عن غيره ... لذلك نعمل ونحاول ونسعى ونجتهد لكي نطوّع كل صور التقدم العالمي وكل مجالات الحضارة الحديثة ونسخرها لوطننا ولمجتمعنا وفق خصوصية اجتماعية سعودية نابعة ومستمدة من تعاليم ديننا الحنيف!!
واليوم .. هو الحاضر وهو امتداد لتلك السنوات .. وفي هذا العصر نتعايش في كل يوم مع العديد من مجالات الحوار ... ومع الكثير من النقاشات التي تُطرح للبحث والتداول ويشارك فيها كل المعنيين بمختلف أطيافهم وأفكارهم وتوجهاتهم وثقافاتهم بكل حرية وبكل تلقائية .. ومنها ما يتم التوصل إلى حلول وقناعات وتوافق، ومنها ما يستمر تحت البحث والدراسة والتداول !!
وهذه الأيام يأتي موضوع قيادة المرأة للسيارة في المملكة كأبرز القضايا التي سيطرت على الأحداث الاجتماعية المحلية وكالمعتاد تباينت الآراء واختلفت المقترحات حول هذا الموضوع، وهذا الاختلاف بالطبع ظاهرة صحية وطبيعية لكن من المؤكد أنه سينتهي إلى اتفاق وإلى قرار وإلى قناعة لكل الأطراف عاجلاً أم آجلاً إما بالقبول أو بالرفض أو بالتأجيل أو بالمزيد من الدراسة والبحث المستمر..
إن قضية قيادة المرأة للسيارة في المملكة قضية تتجاذبها عدة أطراف .. طرف صامت .. طرف يترقب .. طرف محايد .. ولكن يبقى الحوار بين طرفين .. طرف مؤيد مطالب بالسماح، وطرف معارض .. ولكن لم يستطع كلا الفريقين إقناع الطرف الآخر بقوة رأيه، ولم يرتق كلا الطرفين إلى القوة في الحجة وطرح المبررات من أجل **ب قناعة الطرف الآخر قناعة كاملة ومطلقة .. لذلك أعتقد أن هذه القضية ستبقى أسيرة الطرح والبحث والنقاش لوقت أطول .. ما يؤكد أن هذا الموضوع أصبح قضية لازالت في حاجة جادة إلى المزيد من الدراسة والبحث والنقاش الرسمي والاجتماعي قبل إقرار الرفض المطلق او التأييد، أو التأييد التدريجي أو التأييد الخفي أو المتحفظ !!
إن قضية قيادة المرأة للسيارة أصبحت اليوم قضية غير قابلة للإهمال أو التجاهل أو التأجيل، أو التقليل منها لأن تلك التوجهات قد تؤدي بها لا قدر الله إلى أبعاد خارجية ومحلية سياسية أو إعلامية أو حقوقية " خارجة عن الإرادة " حينها قد تكون هذه الأبعاد لا قدر الله سبباً في بروز قضايا أخرى أكثر خطورة .. لذلك فهي اليوم قضية تحتاج إلى بحث شرعي واجتماعي وأمني واقتصادي وإعلامي مكثف وجاد وحازم من خلال ملتقيات حوارية عليا تعد وتعقد لبحث هذه القضية بكل هدوء وبكل حكمة وبكل عقلانية وبكل وطنية مخلصة من خلال شخصيات دينية واجتماعية وأمنية واقتصادية وثقافية وإعلامية وسياسية ممثلة ومن كل الفئات، وتكون متخصصة في بحث ودراسة مثل هذا الموضوع بحيث يتم اختيار هذه الشخصيات بعناية تامة وبدقة ووفق ضوابط وصفات مثلى، وتوكل إلى هذه الشخصيات بكل ثقة مطلقة دراسة الموضوع دراسة حاسمة وجادة وبكل تروٍّ بعيداً عن التشنج وبعيداً عن الحدة المتطرفة سواء في السماح أو الرفض، وبعيداً أيضاً عن التأثيرات المشددة في الرأي سواء بالسماح أو بالمنع وبعد استيعاب الأخطار أو الفوائد من كلا الرأيين.. وبحث سلبيات وإيجابيات السماح أو المنع من كافة الجوانب الاجتماعية والأخلاقية والدينية وما إلى ذلك..
المهم ألا نجعل من هذه القضية صراعاً دائماً ومستمراً بين فريقين من خلال تداولها بين وقت وآخر ...
فالوضع الآن بين أيدي الجهات المعنية ولابد أن تقدم رؤية حاسمة تراعى من خلالها كل متغيرات الزمن ولابد من سماع كل الآراء من كلا الطرفين سواء التي تؤيد أو التي ترفض، ومن ثم فإن من يملك القدرة على الإقناع بكل هدوء فهو الأحق في رأيه !!



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية قيادة المرأة السعوديه للسيارة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: منتدى الحوار-
انتقل الى: